غزة : خرجوا للعب فقصفتهم طائرات العدو ..   |   داعش تحضر لـجهاد نكاح جماعي في الموصل   |   بالفيديو .. مقطع قديم للشعراوي: لا يوجد عذاب في القبر .. وهذه الدلائل   |   المؤشر للأمراض   |   هل تبرّع ميسي بمليون يورو لاسرائيل؟   |   الغذاء الصحي سلاح في وجه السرطان   |   دواء العنب!   |   شاهد ماذا فعلت هذه الفتاة لأجل غزة ..!   |   فوائد اليود الصحية ..   |   بالصورة .. صينيون يستيقظون على نهر دم   |   ماذا قالت نانسي عجرم عن غزة ..؟   |   وزير الصحة يوزع الهدايا على الاطفال المرضى ..   |   ماذا قال الملك على تويتر ؟   |   القسام : كرامات نزلت على المجاهدين ..   |   الفريق الطوالبة يتفقد مرتبات الامن بمخيمي الأزرق ومريجب الفهود   |   خطيب العيد يشبه الاسد بخالد بن الوليد ..   |   ولي العهد يصلي العيد بالعقبة   |   الاردن : 103 اصابات ..   |   داعش تمنع صلاة العيد بالموصل ..   |   حالة الطقس ..   |   العيد في غزة بالصور ..   |   اجتماع امني اسرائيلي انتهى فجرا ..   |   الاسد يصلي العيد وسط دمشق   |   الاردن ينتصر في مجلس الامن ..   |   الملك يصلي العيد في مسجد الحسين   |   شهيدان فجر العيد في غزة ..   |   ليلا المغربية تؤجل عرض اغنيتها الجديدة تضامنا مع فلسطين   |   مناوبون في وزارة السياحة طيلة ايام العيد   |   اوباما لنتنياهو : اي اتفاق يجب نزع سلاح المقاومة   |   العاهل السعودي يبحث مع الرئيس الفلسطيني العدوان   |  

فيلم عن الشذوذ الجنسي والدعارة يثير ضجة في الجزائر

08/12/2007 00:00


السوسنة - يعيش الشارع الجزائري على وقع ضجة أحدثها قيام ممثلة جزائرية تدعى "بيونة" بالتحول عن الأدوار الفكاهية الملتزمة التي تقدمها إلى تقديم دور صادم لطبيعة المجتمع الجزائري المحافظ وذلك من خلال فيلم "ديليس بالوما"، الذي منعت السلطات الجزائرية عرضه بحجة عدم توفر نسخته العربية، في الوقت الذي قالت أوساط متابعة للقضية أن أسباب المنع تعود لأن الفيلم قدم صورة سيئة عن الجزائر، من خلال لعب الممثلة بيونة دور قوادة تدعى "ألجيريا" تدير شبكة كبيرة للدعارة، وتظهر في الفيلم بلباس يعكس ألوان العلم الجزائري، الأبيض والأحمر والأخضر.

وبينما تم عرض الفيلم في أوروبا، تفاجأ الجمهور الذي حضر بقوة لمشاهدة فيلم بيونة بقاعة "الموقار" بوسط العاصمة الجزائرية الأسبوع الماضي، بإلغاء العرض، وتلقى بعضهم تبريرات تتحدث عن "صعوبة عرض الفيلم في نسخته الفرنسية في تظاهرة ثقافية عربية مائة بالمائة".

وأثارت مسألة مساهمة الحكومة الجزائرية بتمويل الفيلم بمبلغ قدره 10 ملايين دينار جزائري غضب أوساط ثقافية واجتماعية عدة، وفي هذا السياق عبرت الإعلامية أسيا شلابي عن دهشتها من كيف "وافقت وزارة الثقافة على تمويل فيلم بأموال جزائرية يسيء للبلد ولنسائه"، متسائلة عن دور لجان القراءة التابعة للوزارة عندما عرض سيناريو فيلم "ديليس بالوما".

من جهته، أوضح عبد الكريم آيت أومزيان مسؤول دائرة السينما بوزارة الثقافة أن "الوزارة لم ترخص للمخرج نذير مخناش ولا للممثلة بيونة تمثيل الجزائر في فيلم ديليس بالوما"، مضيفا أن "وزارة الثقافة ستعلن موقفها عندما تصلها النسخة العربية عن الفيلم"، وقال المتحدث أن "مبلغ الإعانة الذي قدمته الوزارة للفيلم لم يتعد ثلاثة ملايين دينار، موجهة للتوزيع وليس لإنتاج الفيلم"، على حد قوله.

ويعالج فيلم "ديليس بالوما" قضية الدعارة والمثلية الجنسية في المجتمع الجزائري، كغيره من المجتمعات العربية الأخرى، وتقوم "بيونة" بدور عاهرة تدير شبكة دعارة، وتعتمد كثيرا على فتاة تدعى "بالوما اللذيذة" في الإيقاع بضحاياها، ولا يمتنع الفيلم عن تقديم مشاهد ساخنة تتناقض مع طبيعة المجتمع الجزائري المحافظ.

وبشأن الشارع الجزائري، فقد اطلع عبر الصحف على مضمون الفيلم واندهش للتحول المفاجئ، الذي طرأ على الممثلة المحبوبة "بيونة"، واستفسر محمود بركاني، وهو طالب جامعي مهتم بشؤون السينما، عن "السبب وراء انقلاب بيونة على أدوارها المحترمة في مسلسل "ناس ملاح سيتي"، والقبول بدور "عاهرة" تطلق على نفسها اسم الجزائر، وتدير شبكة للدعارة".

وقالت الممثلة "بيونة" المتواجدة حاليا ببيروت، إن "ما قامت به في فيلم "ديليس بالوما" هو انعكاس لواقع حقيقي في المجتمع الجزائري، حيث تجبر فتيات صغيرات على البغاء بفعل ضغوط المجتمع"، مضيفة أنه "حان الوقت لكسر التابوهات".

ومعروف في الجزائر أن الممثلة بيونة كانت حاولت الانتحار عام 1997، وبررت سلوكها وقتها بـ" الفقر والعوز نتيجة قلة مشاركتها في أعمال فنية"، وأعقب ذلك قيام عدد من المنتجين السينمائيين بالاتصال بها للمشاركة في عدة أعمال درامية وكوميدية، وظهرت بيونة بقوة في مسلسل "دار سبيطار" للكاتب محمد ديب، لكن اسمها لمع بعد مشاركتها المميزة في مسلسل "ناس ملاح سيتي" الفكاهي الذي عرضه التلفزيون الجزائري في شهر رمضان لموسمين متتاليين.



  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها