الأمم المتحدة : الإيبولا يهدد الأمن الغذائي   |   ساعة تعكس الوقت والرسائل على يد مرتديها   |   مصادرة ستة الاف لتر بنزين مخزنة في العقبة   |   شريحة تعالج جرحى دون جراحة   |   ألمانيا والأرجنتين.. إعادة لنهائي المونديال   |   هبوط الذهب والفضة.. وصعود الدولار   |   اليورو يهبط لأدنى مستوى مقابل الدولار   |   ارتفاع عدد القتلى ببنغازي مع تصاعد المعارك   |   استمرار القبول والتسجيل في معاهد التدريب المهني   |   بحث القضايا الناجمة عن اللجوء السوري   |   حفلات البكيني تثير جدلا في مصر   |   مقتل 11 من الشرطة المصرية بانفجار عبوة ناسفة   |   السعودية تعلن القبض على 88 إرهابيا   |   تربية بني كنانة تؤكد جاهزية مدارسها   |   3 مبارايات ودية لمتخبنا الاولمبي   |   ضبط متورطين استخدموا بطاقات ائتمان مزورة   |   تطبيق نظام الشباك الواحد لمخالفات السير   |   مواكب الافراح في الطفيلة.. ازعاجات وارباكات   |   بحث القضايا المتعلقة بالعمالة الوافدة   |   لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية تتوافق مع اللجنة المالية   |   محمد عبده يغني لقطر كعبة المضيوم - فيديو   |   مقعد واحد لابناء المعلمين من كل محافظة في الالمانية الاردنية   |   سعوديون يضربون شابًّا بالحجارة لمنعه من الانتحار - فيديو   |   نتائج القبول الموحد - رابط   |   البنك المركزي يصدر تقرير الاستقرار المالي لعام 2013   |   الامارات : انحنى لالتقاط هاتفه .. فقتل اخته العروس!   |   مياهنا تدعو لتسديد بدل الانتفاع بالصرف الصحي   |   توفر فرص عمل بالامارات   |   70 % من الراسبين بـ التوجيهي في مدارس عمّان   |   لماذا تصعب مقاومة داعش وطنيّاً؟ حازم صاغية   |  

التحرش الجنسي بالجامعات و المدارس المصرية - اوعاد الدسوقي

20/01/2013 00:15


 بالتزامن مع مؤامرة اختطاف مصر!! و إنتهاك شرفها السياسي و اغتصاب ثورتها و بالإتساق مع استمرار مسلسل إهدار كرامة مواطنيها علي يد مؤسسة تدير الدولة برعونة و سطحية و حكومة أقل ما توصف به أنها فاشلة , و في إطار المستجدات السلوكية التي طرأت علي المجتمع المتمثلة في تزايد حالات الإنفلات الأخلاقي و الإنحراف السلوكي و العنف الجسدي و اللفظي بالإضافة الي محاولات طمس الهوية بالتدين الظاهري البعيد كل البعد عن جوهر الإسلام و غياب الأمن و دهس القيم و المعايير , يبدو أننا بصدد مشكلة أو بالأحري جريمة أخلاقية أخري تمس سمعة المؤسسات التعليمية (جامعات \ مدارس) التي تضم بين أروقتها ملايين الطلاب _ و التي من المفترض فيها المساهمة في تربية عقولهم و تنمية قدراتهم و شخصياتهم و تشكيل وجدانهم و رسم مستقبلهم _ قد باتت تمثل خطرا واضحا علي أعراض فتياتنا أن لم ننتبه و نواجه تحرش بعض الأساتذة في الجامعات و المدارس بالطالبات.

 
حيث لم يعد للحرم الجامعي وقاعة الدرس تلك القدسية و الهيبة _التي تربي عليها جيلنا و الأجيال التي سبقتنا _ بعد أن أصبحت مرتع لبعض ضعاف النفوس من معدومي الضمير الذين تخلو عن أخلاقيات مهنتهم و غيبت ضمائرهم و سيطرت عليهم الغرائز الحيوانية و الرغبات الشيطانية فأتخذوا من الحرم الجامعي وقاعة الدرس وسيلة لإشباع تلك الشهوات مستغلين موقعهم الوظيفي للإيقاع بـ الطالبات و إجبارهن علي تلبيه رغبات المتصابين منهم بل و ابتزازهن بدرجات أعمال السنة أو إغرائهن بتسريب ورقة أسئلة الإمتحانات وتهديد الرافضات لتلك التصرفات المشينة بالرسوب.
 
مشكلة التحرش داخل أسوار الجامعات و المدارس قد تبدو مشكلة قديمة ربما يكون ذلك فيه شئ من الصحة و لكن كان امرا نادر الحدوث أما في هذه الأيام بات الوضع أكثر فجاجة و قبحا و وصل إلي حد لا يمكن السكوت عنه وخاصة أن المتحرش في وقتنا هذا لا يفرق بين تلميذة عمرها ست سنوات كما حدث في فضيحة معلم اسوان الذي انتهك عرض طفلة في أولي إبتدائي و بين طالبة جامعية في العشرين , ولعلي قضية  جامعة عين شمس والتي فجرتها دكتورة ليلي ابو المجد  _رئيس قسم اللغة العبرية_ منذ أيام من قيام بعض أساتذة القسم بالتحرش بالطالبات و مراودتهن عن أنفسهن مقابل إعطائهن أسئلة الإمتحان وضمان تقدير كبير _ يمثل نموذجا مصغرا لما يحدث في الكثير من الجامعات علي مستوي الجمهورية و لكن الفرق إن الكثيرات من الطالبات يشعرن بالخوف و الحرج ولا يمتلكن الشجاعة لمواجهة تصابي بعض أساتذة الجامعات أو ربما لم يسعدهن الحظ بأن تقف معهن شخصية مثل د.أبو المجد التي انتصرت للقيم و اختارت الدفاع عن أعرض الفتيات ووقفت تناصرهن دونما إعتبار لما تعرضت له من ضغوط رؤساءها و فجرت القضية إعلاميا و حررت بلاغات بعدما تقاعست رئاسة الجامعة عن البت في التقارير و الشكاوي التي رفعتها اليهم , ربما بهذه الخطوة التي قامت بها ابو المجد  و طالبات قسم اللغة العبرية يكون حافز و مشجع للطالبات اللاتي تعرضن لنفس المصير و لم يبلغن خشية المجتمع و المواجهة و آثرن الصمت.
 
تلك الأفعال المشينة داخل المؤسسات التعليمية _ و التي تتراوح ما بين التحرش و إنتهاك الأعراض الي حد الاغتصاب أحيانا_ و إن ارتفعت معدلاتها في الآونة الأخيرة لتصل إلي ( 350 ) حالة بالجامعات و (60) حالة بالمدارس خلال النصف الأول للعام الدراسي الحالي مع الأخذ في الإعتبار أن هذا العدد هو فقط ما وصل إلي الجهات الرسمية عن طريق البلاغات أو عبر وسائل الإعلام وبالتأكيد هناك مئات الحالات التي لم يقمن الطالبات بـ الابلاغ عنها لسبب أو لأخر ,مازالت في طور الحالات الفردية وليست بظاهرة _ و ندعو الله ألا تكون كذلك _ إلا ان ما يهمنا ليس الارقام بقدر ما يهمنا المبدأ نفسه و ان ما يحدث يعتبر كارثة يندي لها الجبين و تمثل خطرا علي الفتيات لذا وجب علي المجتمع مواجهة تلك الانحرفات بكل حسم قبل أن تستفحل و إجتثاث ذوي النفوس الضعيفة و المريضة من تلك المؤسسات و تنقيحها حتي لا يدنس أرباب هذه المهنة الذي نحتسب معظمهم شرفاء و ندين لهم بالفضل و نعتز بهم .
 
و للحفاظ علي سمعة هذه المؤسسات علينا الإعتراف أن هناك مشكلة اولاً ,حيث إن الإعتراف بالمشكلة أول خطوة لحلها فلا يجب أن ندفن رؤوسنا في الرمال أو نتغاضى عن تلك الأفعال في انتظار وقوع كارثة أكبر داخل الجامعات و المدارس لنبدأ في التحرك كعادتنا نحن المصريين , وحتي لا نقع في المحظور و وقتها لن يفيد البكاء علي اللبن المسكوب يجب علي المسؤولين في هذه البلد القيام بواجباتهم نحو تأمين الطالبات و توفير مناخ أمن للتعليم من خلال
1:سن القوانين لمحاربة مثل تلك الإنحرافات داخل المؤسسات التعليمية. و أن يكون هناك عقاب رادع لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل تلك الأفعال المشينة و استغلال رسالته كاستاذ و معلم.
2: يجب أن تكون هناك حملات توعية للطالبات بحقوقهن و تشجيعهن علي المواجهة و إبلاغ إدارة الجامعة و المدرسة عن المنحرفين من هيئاتها .
3: أن تكون هناك مراقبة مجتمعية علي هذه المؤسسات
4: إخضاع هيئات التدريس في الجامعات و المدارس إلي اختبارات نفسية و سلوكية بشكل دوري مع مراعاة البعد الإجتماعي كما يحدث في الكثير من دول العالم ولا غضاضة في ذلك ولا يجب أن يستشعر أستاذ الجامعة او المعلم الحرج منها بل و نطالب أيضا ان تكون هذه الاختبارات جزء و مطلب أساسي من مسوغات التعيين عند التقدم لوظيفة معلم أو أستاذ جامعي.
 
 
* د.اوعاد الدسوقي
 
رئيس اتحاد حرائر مصر
 
المستشار الإعلامي لرابطة
 
المبدعين و المثقفين الدولية بامريكا
 
awaad99@gmail.com



علوش الشمايلة العقبة

1

كل ما تفضلت به صحيح وكلام منطقي ولكن من سيسمعك ؟! وذلك لايوجد فقط في مصر بل في كل الدول وقد يختلفون فقط في النسبة المئوية . واتمنى ان يبدأوا حملة توجيهية في كل الدول .


ان السبب الرئيسي

2

ان السبب الرئيسي في هذه الجرائم هو فقدان الدين وانتشار الحشيش بين الشباب وانتشار عبدة الشيطان بين الاطفال قبل الكبار وليس النظام الجديد فهذه المفسدات منذ زمن في مصر وهي تنتشر الان في الدول العربيه بسبب هذه الافات التي نشرها عملاء النظام الصهيوني من وزراء ومدراء واصحاب شركات ومن اغتنو وملئة جيوبهم بفضل اسرائيل


خطاب

3
لماذا نحارب الاسلاميين.

حكمت على حكومة مرسي انها فاشله في اقل من 6 اشهر من تسلمها الحكم في مصر ... ان دل هذا على شيئ انما يدل على قصر النظر .. الحكومه المصريه الجديده والله اعلم ستقدم لمصر في اربع سنوات ما لم يقدمه مبارك في ثلاثون عاما. وسنتقابل ان احيانا الله بعد اربع سنوات. ملاحظه .. لاول مره في تاريخ مصر يتم تصدير وبيع كامل محصول القطن المصري بالكامل بدون فضلات في عهد مرسي. دعونا لا نحارب الاشخاص فقط لمجرد انهم اطلقو على انفسهم اسم اسلاميين. بيكفي هم الوحيدون من يقولون جهرا اننا مسلمون.


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها