حتى الاملاح تعبر عن عواطفها   |   محمد عبده يفاجئ احلام   |   هذه هدية أنجلينا إلى براد بمناسبة زواجهما   |   الوفيات - 02-10-2014   |   اجتماع حاشد لاهالي عجلون الخميس ...   |   شباب الحسين يغلب الوحدات ويتوج بطلا لكأس الاردن للكرة الطائرة   |   لا سبيل للخلاص سوى الصمود   |   رئيس بلدية الزرقاء ينعى الفقيد المهندس رأفت دليوان المجالي   |   تحالف صنع الإرهاب - د. زيد خضر   |   توضيح من نقابة المعلمين حول الاضراب   |   الحكومة توقع اتفاقيات توليد الكهرباء من الصخر الزيتي   |   2355 مرشحا للتعيين بالتربية .. أسماء   |   الزبن يطلع على الجاهزية القتالية في المنطقة الشمالية   |   مقتل شخص طعنا في الزعتري   |   تهنئة لـ المهندس عامر توفيق المومني   |   أبل تطلق تحديثات أمان لسد ثغرة شل شوك   |   كيف توقف التشغيل التلقائي للفيديو في فيسبوك؟   |   شجر البلوط في عجلون   |   براءة 11 من موقوفي السفارة العراقية   |   تشديدات امنية خلال ايام العيد   |   محاكمة المتهمين بالتجنيد لداعش منتصف الشهر   |   قرارات مجلس التعليم العالي   |   الاسلاميون : الحكومة تستغفل الأردنيين بقضية الذهب   |   حركة السفر عبر جسر الملك حسين الخميس   |   5 خطوات لتطبيق فن الجلوس بنشاط   |   الصحة الأمريكية تؤكد قدرتها على منع انتشار إيبولا   |   أهم الفيتامينات والمغذيات لصحة القلب   |   الطراونة : ما زلنا محصنين بسياسات نقدية حصيفة   |   الامير الحسن يكتب .. الحجُّ فلاحٌ للأمّة   |   اردني يتبرع لصندوق الزكاة بـ 6ر3 مليون دينار   |  

الحلّ , حلّ مجلس النواب

01/05/2012 23:42


الكاتب : ماجد العطي

 ألإنقضاض على الحراك الشعبي , يقود إلى الإنفلات الأمني وهو ما يسعى إليه الفاسدون , وأجزم بأن حكومة الخصاونة هي إحدى ضحاياه .

 
في أول إنطلاقة للإحتجاجات خرج الأردنيون بشكل عفوي وغير منظم وكانت أعدادهم كبيرة وبدون مشاركة أحزابنا العريقة , وكانت الإنطلاقة واضحة المعالم  اقتصرت فيها المطالب على تحسين أوضاع الموظفين وخلق فرص عمل للذين هم ينتظرونها  منذ عشرات السنين لتفادي مدّ اليد وشر الفقر والمعوزة .
 
كنت أحدهم , ومن شاهدني على شاشات التلفاز طرحت رأياً  توافق عليه الجميع ألا وهو العلاقة المباشرة ما بين مختلف شرائح الشعب الأردني وصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني أدامه الله ولتحقيق ذلك , طالبنا بحل مجلس النواب الذي ليس هو مجلس الشعب , فهو وهمي نتج من دوائر وهمية , ووصف الرئيس الخصاونة الأوضاع السائدة بأنها ناجمة عن التزوير . وهو ما لم يرُقْ للفاسدين وخططوا لإقالته منذ لحظة تكليفه . ليبقوا على المجلس الذي أتَوا به .
 
وما إن انتهى مجلسهم , من إقرار إمتيازاته الخاصة , حتى تآمروا على حكومة الخصاونة فأسقطوها بشخص رئيسها الذي أعاقه النواب الذين تعاهدوا على إبقاء أنفسهم حتى إفلاس الخزينة في جيوبهم الجشعة . وأبوا مناقشة قانون الإنتخاب الذي لن يوافقهم الشعب عليه , لأنه سيكون ممرّاُ لإخراج أمثالهم , ألذين لولا التزوير لما وصلوا لمجلس الشعب الذي هتف بكل حناجره لإسقاطهم . وهكذا كانت النهاية البشعة , لمجيء حكومة يرأسها أبرز المُتباهين بوادي عربة التي كرّست الوطن البديل , وإفقاد اللاجئين حقهم في العودة . وستنجح حكومته , لأن النواب مرّروا فسادهم وحصلوا على ما يريدون , ولن يعيق أحد منهم الحكومة الجديدة الطارئة , ووحدها أحداث الجوار في العراق وفلسطين وسوريا ومصر هي التي ستملي على حكوماتنا الحالية والقادمة ما تفعله .
حكومة الخصاونة رحل قائدها , والمنقلبون عليه سيبقون حتماُ في حكومة الطراونة الآيلة للسقوط , ما دام نواب التزوير في مقاعدهم.



  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها