مقتل اربعيني بمشاجرة في الهاشمي الشمالي   |   تطبيق لتشكيل الكلمات والعبارات العربية على الهواتف   |   4 لوحات مفاتيح يمكن استبدالها بلوحة آيفون الأساسية   |   تطبيق لمتابعة آخر صيحات الديكور على أندرويد وiOS   |   تطبيق لمتابعة حالة الحمل عند الأنثى على أندرويد وiOS   |   مفتي مصر السابق: علي بن أبي طالب حذرنا من داعش - فيديو   |   الحوثيون يسيطرون على مبنى تلفزيون اليمن   |   عجلون : بيان ناري حول الكنز   |   حفل تأبين الشاعر العربي الراحل القاسم   |   وزير التربية : نعيش بسفينة في بحر متلاطم   |   صيني يعرض صديقته للايجار لشراء أي فون 6   |   اعتزال الفنان الكويتي ابراهيم الصلال   |   الاردن سيعيد 400 طالب من اليمن   |   سعودي يتفاجأ بـ 4 أبناء لزوجته من مطلقين   |   شقيقة كيم كاردشيان.. تتعرى   |   هيفا وهبي لطليقها: شو خصك فيي؟   |   زيوت أساسية لعلاج الحساسية طبيعياً   |   خدعوك فقالوا: الـ دايت صودا لا تصيبك بالسكري!   |   استخدام الحامل الماكياج والعطر يصيب مولودها بالربو   |   تهديدات تجبر الوفد النيابي الاردني مغادرة القاهرة   |   الطراونة امينا عاما لحزب الوسط الاسلامي   |   امريكي يغطي نوافذ منزله بصور اباحية !   |   تآمرت مع صديقها على قتل والدتها!   |   يمارس الجنس.. وهو نائم!   |   بلعربي في تشكيلة أسود الأطلس   |   الصين .. إغلاق 1.8 مليون حساب إباحي   |   نيكوليسكو تفوز ببطولة كانتون   |   برلسكوني يتعهد بعودة ميلان للعالمية   |   بنغازي تشهد أعلى معدل اغتيالات يومي   |   القبض على 4 متهمين بمقتل الملازم نفش   |  

دهماء وغلاة وليبراليون

25/04/2012 10:38


الكاتب : موفق محادين

حيث لم تحقق الامة دولتها القومية التاريخية, فان الكيانات القطرية او (الدول الوطنية) تظل اسيرة توصيف المفكر المغربي, محمد عابد الجابري (القبائل والطوائف باسم المجتمع السياسي او الدولة, والغنائم والصراع عليها بين الحكم والمعارضة باسم الاقتصاد, والعصبيات الطائفية والمذهبية والاقليمية والجهوية باسم الايديولوجيا).

ذلك ما لاحظه المستعمرون والدوائر الاستخباراتية واليهودية العالمية لتفجير وتمزيق المشهد العربي برمته عبر اشكال مختلفة من الازاحة وخلط الاوراق والاعداء والاولويات والتناقضات فسرقوا حركة الشارع العربي ضد الفساد والاستبداد وازاحوا العدو الصهيوني والمعركة ضد التبعية والرأسمالية الى عدو اخر, طائفي او جهوي.

وكانوا بحاجة ابتداء لمناخات وعصبيات ملائمة لذلك هي مناخات اقصاء الوعي القومي والطبقي والمدني لصالح انبعاثات مذهبية مدججة بالاموال والفضائيات والقوى التي تحتكر الدين وتأويله.

والى جانب كل ذلك كانوا بحاجة ايضا الى مطابخ ليبرالية مزعومة اخطرها مراكز الدراسات الخاصة وحقوق الانسان وحرية الصحافة التي تفصل هذه الحقوق وتعزلها عن برنامج التحرر القومي برمته.

فإلى جانب تمزيق الدول والشعوب الى كانتونات طائفية وجهوية متحاربة يجري تمزيق الديمقراطية الى كانتونات لا رابط بينها (نسوية, بيئة, اقليات.... الخ).

وفي كل ذلك, يغيب العقل ويستقيل, ويراد للجمهور ان يتحول الى دهماء امام خيارين: اكثرية من الغلاة الاصوليين الذين يتبادلون التكفير وازهاق الارواح على الهوية المذهبية (سنة - شيعة, نواصب وروافض..وغيرها) واقلية من الليبراليين المزعومين المرتبطين بالاجندة الخارجية.

فالمهم عند المطابخ اليهودية والرأسمالية الدولية ان تغيب مع العقل مفاهيم الهوية القومية وبرنامج التحرر القومي الذي يدعو لتحرير الارض العربية في كل مكان, والى هزيمة المشروع الصهيوني والى ديمقراطية حقيقية تربط الحريات العامة بالعدالة والاقتصادات الانتاجية المتحررة من التبعية, كما بتجاوز التخلف والثقافة الرجعية بكل اشكالها.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



عمار علي

1
انتم المشكلة بحد ذاتها فهل تعقلون !!

الفكر القومي قامت عليه الدول الغربية في اوروبا وما زال كذلك !! انتم القوميون العرب تحاربون الفكر الغربي وانتم تنمون هذا الفكر في المجتمعات العربية !! وللاسف انتم مطايا للغرب وانتم الجزء الاكبر من المشكلة بل انتم المشكلة الرئيسية !! انتم تقولون ان الاكثرية هم من الغلاة والاصوليين !! فانتم اقلية لكنكم مرتبطون باجندات خارجية من حيث لا تعلمون .. والغرب يدافع عنكم ويحميكم وانتم لا تدرون ؟؟!! وهذا يذكر بايات القران الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.................وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ???? أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـ?كِن لَّا يَشْعُرُونَ ????


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها