مواطن يحرق أثاث منزله لعدم قبول ابنه بالمدرسة ..!   |   الوفيات - 22-08-2014   |   مشاجرة مسلحة في حي نزال ..   |   حفدة صلاح الدين يدججون الأرض بانتفاضة قريبة   |   هنية : حماس ستعود أقوى وأصلب ..   |   بالصور - داخل أغلى شقة في العالم!   |   بالفيديو.. نجوى كرم تسكب المياه المثلجة ..   |   اوكرانيا تطالب الاردن بالتدخل لتحرير ضابطة ..   |   سامسونغ تطرح الكمبيوتر اللوحي نوك   |   الملك : اذا بدنا نشتغل بشفافية بنحل المشاكل - فيديو   |   أنشيلوتي: دي ماريا طلب الرحيل   |   قعوار : الاردن يدعو لإنشاء آلية لمتابعة بؤر التوتر   |   إتفاق بين الأردن والسلطة لشراء الغاز من حقل بغزة   |   المعلمين : مواصلة الاضراب او تعليقه سيحسم السبت   |   غزة : الفصائل تصعد إثر استشهاد قادة القسام   |   تونس ومصر توقفان حركة الطيران مع ليبيا   |   الذنيبات للمعلمين : المطالب المالية غير قابلة للبحث   |   اتحاد السلة يحل لجانه العاملة   |   فوز الرمثا على اتحاد الرمثا بكأس الاردن   |   هكذا تصبح مارك زوكربرغ في خمس خطوات فقط   |   تأثير تدخين المرأة خلال الحمل يصل إلى.. أحفادها   |   الرياضة ضروريّة حتّى للصغار   |   إليك اللائحة المُتّهمة بتعزيز الصداع النصفي   |   التبول في المحيط مفيد للحياة البحرية   |   بالصور .. دنيا بطمة في اطلالة ساحرة برفقة زوجها ..   |   شاهد .. رسالة روبن وليامز الأخيرة   |   أرملة سعيد صالح بطلة فيلم جديد   |   جاستن بيبر يشتري منزلاً فيه ناد ليلي   |   جاكي شان غاضب لحيازة ابنه المخدرات ..   |   بالفيديو .. راكب دراجة نارية ينجو باعجوبة ..   |  

دهماء وغلاة وليبراليون

25/04/2012 10:38


الكاتب : موفق محادين

حيث لم تحقق الامة دولتها القومية التاريخية, فان الكيانات القطرية او (الدول الوطنية) تظل اسيرة توصيف المفكر المغربي, محمد عابد الجابري (القبائل والطوائف باسم المجتمع السياسي او الدولة, والغنائم والصراع عليها بين الحكم والمعارضة باسم الاقتصاد, والعصبيات الطائفية والمذهبية والاقليمية والجهوية باسم الايديولوجيا).

ذلك ما لاحظه المستعمرون والدوائر الاستخباراتية واليهودية العالمية لتفجير وتمزيق المشهد العربي برمته عبر اشكال مختلفة من الازاحة وخلط الاوراق والاعداء والاولويات والتناقضات فسرقوا حركة الشارع العربي ضد الفساد والاستبداد وازاحوا العدو الصهيوني والمعركة ضد التبعية والرأسمالية الى عدو اخر, طائفي او جهوي.

وكانوا بحاجة ابتداء لمناخات وعصبيات ملائمة لذلك هي مناخات اقصاء الوعي القومي والطبقي والمدني لصالح انبعاثات مذهبية مدججة بالاموال والفضائيات والقوى التي تحتكر الدين وتأويله.

والى جانب كل ذلك كانوا بحاجة ايضا الى مطابخ ليبرالية مزعومة اخطرها مراكز الدراسات الخاصة وحقوق الانسان وحرية الصحافة التي تفصل هذه الحقوق وتعزلها عن برنامج التحرر القومي برمته.

فإلى جانب تمزيق الدول والشعوب الى كانتونات طائفية وجهوية متحاربة يجري تمزيق الديمقراطية الى كانتونات لا رابط بينها (نسوية, بيئة, اقليات.... الخ).

وفي كل ذلك, يغيب العقل ويستقيل, ويراد للجمهور ان يتحول الى دهماء امام خيارين: اكثرية من الغلاة الاصوليين الذين يتبادلون التكفير وازهاق الارواح على الهوية المذهبية (سنة - شيعة, نواصب وروافض..وغيرها) واقلية من الليبراليين المزعومين المرتبطين بالاجندة الخارجية.

فالمهم عند المطابخ اليهودية والرأسمالية الدولية ان تغيب مع العقل مفاهيم الهوية القومية وبرنامج التحرر القومي الذي يدعو لتحرير الارض العربية في كل مكان, والى هزيمة المشروع الصهيوني والى ديمقراطية حقيقية تربط الحريات العامة بالعدالة والاقتصادات الانتاجية المتحررة من التبعية, كما بتجاوز التخلف والثقافة الرجعية بكل اشكالها.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



عمار علي

1
انتم المشكلة بحد ذاتها فهل تعقلون !!

الفكر القومي قامت عليه الدول الغربية في اوروبا وما زال كذلك !! انتم القوميون العرب تحاربون الفكر الغربي وانتم تنمون هذا الفكر في المجتمعات العربية !! وللاسف انتم مطايا للغرب وانتم الجزء الاكبر من المشكلة بل انتم المشكلة الرئيسية !! انتم تقولون ان الاكثرية هم من الغلاة والاصوليين !! فانتم اقلية لكنكم مرتبطون باجندات خارجية من حيث لا تعلمون .. والغرب يدافع عنكم ويحميكم وانتم لا تدرون ؟؟!! وهذا يذكر بايات القران الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.................وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ???? أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـ?كِن لَّا يَشْعُرُونَ ????


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها