الوفيات - 21-10-2014   |   زيادة الإعدامات بحد السيف في السعودية   |   النفط يهبط دون 86 دولارا   |   خالا وليد الجلاد في ذمة الله   |   هذه أكبر انتكاسة للسيسي   |   10 سنوات لاماراتي حاول اغتصاب فتاة سعودية !   |   تعرف على السورية التي أسرت الوطن العربي بصوتها .. فيديو وصور   |   لندن: 14 شخصية على قوائم العقوبات بينهم عرب   |   علي عبدالله صالح يساند الحوثيين   |   تعزية بوفاة محمد العظامات   |   ثلاثة انتصارات بدوري الدرجة الاولى لكرة القدم   |   إحتراق مركبة في الرمثا والسبب مجهول   |   المنتخب الوطني يستدعي 12 محترفا .. أسماء   |   ضبط 1027 سيارة حكومية مخالفة   |   الملك : المشاركة مع التحالف في مصلحة الاردن   |   العمل الإسلامي : اعتداء الدرك يبعث القلق ..   |   جثمان المبتعث القاضي تصل السعودية الخميس   |   بالفيديو : وفاة لاعب بعد تسجيله هدفاً   |   تكرار تعطل ضاغطات النفايات في عجلون يعرقل ديمومة النظافة   |   دودين رئيسا لنقابة اصحاب مهن البصريات   |   الملكة تزور موقع كلية العمارة والبيئة   |   لجنة فلسطين النيابية تزور مخيمي الحسين وحي الامير حسن   |   هل بدأ العالم يكشف عن عدوانية إسرائيل؟! - يوسف الكويليت   |   عقوبات أوروبية جديدة ضد نظام الأسد   |   لبنان : نائب يضرب موظفة في قصر العدل   |   فليقاضي الشعب العراقي جورج بوش! - د. علي حمد إبراهيم   |   العبادي يقول إنها حرب نفسية!   |   زمن الجيوش الصغيرة   |   ازمة مواصلات الهاشمية في طريقها للحل   |   تعديلات نظام الخدمة المدنية ... استحقاق نقابي للمعلمين بامتياز - هدى العتوم   |  

دهماء وغلاة وليبراليون

25/04/2012 10:38


الكاتب : موفق محادين

حيث لم تحقق الامة دولتها القومية التاريخية, فان الكيانات القطرية او (الدول الوطنية) تظل اسيرة توصيف المفكر المغربي, محمد عابد الجابري (القبائل والطوائف باسم المجتمع السياسي او الدولة, والغنائم والصراع عليها بين الحكم والمعارضة باسم الاقتصاد, والعصبيات الطائفية والمذهبية والاقليمية والجهوية باسم الايديولوجيا).

ذلك ما لاحظه المستعمرون والدوائر الاستخباراتية واليهودية العالمية لتفجير وتمزيق المشهد العربي برمته عبر اشكال مختلفة من الازاحة وخلط الاوراق والاعداء والاولويات والتناقضات فسرقوا حركة الشارع العربي ضد الفساد والاستبداد وازاحوا العدو الصهيوني والمعركة ضد التبعية والرأسمالية الى عدو اخر, طائفي او جهوي.

وكانوا بحاجة ابتداء لمناخات وعصبيات ملائمة لذلك هي مناخات اقصاء الوعي القومي والطبقي والمدني لصالح انبعاثات مذهبية مدججة بالاموال والفضائيات والقوى التي تحتكر الدين وتأويله.

والى جانب كل ذلك كانوا بحاجة ايضا الى مطابخ ليبرالية مزعومة اخطرها مراكز الدراسات الخاصة وحقوق الانسان وحرية الصحافة التي تفصل هذه الحقوق وتعزلها عن برنامج التحرر القومي برمته.

فإلى جانب تمزيق الدول والشعوب الى كانتونات طائفية وجهوية متحاربة يجري تمزيق الديمقراطية الى كانتونات لا رابط بينها (نسوية, بيئة, اقليات.... الخ).

وفي كل ذلك, يغيب العقل ويستقيل, ويراد للجمهور ان يتحول الى دهماء امام خيارين: اكثرية من الغلاة الاصوليين الذين يتبادلون التكفير وازهاق الارواح على الهوية المذهبية (سنة - شيعة, نواصب وروافض..وغيرها) واقلية من الليبراليين المزعومين المرتبطين بالاجندة الخارجية.

فالمهم عند المطابخ اليهودية والرأسمالية الدولية ان تغيب مع العقل مفاهيم الهوية القومية وبرنامج التحرر القومي الذي يدعو لتحرير الارض العربية في كل مكان, والى هزيمة المشروع الصهيوني والى ديمقراطية حقيقية تربط الحريات العامة بالعدالة والاقتصادات الانتاجية المتحررة من التبعية, كما بتجاوز التخلف والثقافة الرجعية بكل اشكالها.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



عمار علي

1
انتم المشكلة بحد ذاتها فهل تعقلون !!

الفكر القومي قامت عليه الدول الغربية في اوروبا وما زال كذلك !! انتم القوميون العرب تحاربون الفكر الغربي وانتم تنمون هذا الفكر في المجتمعات العربية !! وللاسف انتم مطايا للغرب وانتم الجزء الاكبر من المشكلة بل انتم المشكلة الرئيسية !! انتم تقولون ان الاكثرية هم من الغلاة والاصوليين !! فانتم اقلية لكنكم مرتبطون باجندات خارجية من حيث لا تعلمون .. والغرب يدافع عنكم ويحميكم وانتم لا تدرون ؟؟!! وهذا يذكر بايات القران الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.................وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ???? أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـ?كِن لَّا يَشْعُرُونَ ????


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها