الامانة تنفي قرار وقف تراخيص البناء بالمناطق التراثية   |   لجنة نيابية تقر مشروع قانون معدل للطاقة المتجددة   |   مشاريع مائية بمليون دينار في المفرق   |   اغلاق محل لبيع الشوكولاته في العقبة   |   الفا فرصة عمل يوفرها مؤتمر العقبة   |   هكذا يتدربن الداعشيات .. فيديو   |   خبراء يبحثون احتمالية وجود النفط بالأردن   |   اذكري - ابراهيم محمود ابو عجمية   |   شقيقة العميد فريد الشرع في ذمة الله   |   انتهاء دراسة عروض عطاء تقاطع الصناعة ..   |   نواب اربد يزورون اليرموك   |   الجمهور يتهكم على ملكة جمال الاردن .. فيديو   |   أذان موحد في عجلون والمفرق ومعان بعد العيد   |   منتخبنا الاولمبي يقابل الامارات في بطولة الالعاب الاسيوية   |   وفد الاتحاد الآسيوي يزور الفيصلي ويتفقد الملاعب   |   تربية بني كنانة تتسلم مبنى روضة الأطفال في مدرسة حريما   |   تضامن تدعو لإشراك الأردنيات في الإصلاح   |   هيفاء وهبي في علاقة سرية مع احد المقربين بعيدا عن الاضواء   |   فوضى في مجلس النواب والنسور يدافع ..   |   متابعون لـ أحلام : لن تصلي لشهرة كيم كاردشيان !   |   بالفيديو .. اهداف زيارة الملك لفرنسا ونيويورك ؟   |   تفجيرات في رفح تمنع الوفد الاردني من دخول غزة   |   اخر قطعة ملابس تفجر مشاجرة عنيفة بين سعوديتين في محل تجاري .. فيديو   |   السعودية : ضبط مطرب معروف برفقة فتيات   |   القضاء على 90% من فساد القطاع الخاص ..   |   أردني يختلس 17 مليون ريال قطري   |   «داعش» وخيارات هيلاري! - أمل حمد المسافري   |   تعرف على الفاكهة التى تساعد على إنقاص وزنك بسهولة؟   |   صفقة ترحيل الاخوان من قطر الى تركيا   |   لاعب وحداتي يحتفل بطريقة غريبة وطريفة .. فيديو   |  

كلام رسمي

25/04/2012 10:37


الكاتب : احمد حسن الزعبي

رغم انبعاجات الصورة، واعتلالات الصوت، والتخطيط العرضي الذي يظهر على شاشته فجأة، والنمش الكثيف الذي يغطي وجوه المذيعين كلما  مرت غيمة أو اهتزت الشبكة المنصوبة بين حاووزين..الا أن نشرة الأخبار من ذلك الجهاز «العجوز» كانت مصدر معلوماتنا الأوحد الذي ينتظره «الختيارية» والمتقاعدون وربات البيوت   بفارغ الصبر والترقب. «فالأخبار»،  الحدث الوحيد الذي يستحق أن يقطع لأجله المتعبون حرير غفواتهم  فور سماع  تلك الشارة المملوءة حماسة وجدية، ويدوزنوا جلساتهم ويعيدوا «ألعُقُل» الى مكانها  استعداداً لهز الرؤوس..
وهي ايضاَ المصدر الوحيد لضبط الوقت، لذا كان كل من ينتظرها يقوم  بضبط ساعته (ما تقدم منها وما تأخر) على ساعة الدولة...فساعة الدولة من وجهة نظره هي  الأصدق والأكثر دقة بين منبّهات العالم..
طبعاً حتى اللحظة، لا  أعرف لماذا كان الناس يقابلون تلك النشرة بكل ذلك التأهب والاحترام والهيبة..فآنذاك لا معارضة بمعنى المعارضة، ولا اصلاح  بمعنى الإصلاح، ولا ثورات عربية..كل ما تحفل به مائدة أخبار العرب  بعض الاستنكارات وبيانات الإدانة وإحياء ذكرى الحروب بوابل من الأهازيج والإشادة برموز النهضة والبطولة و الاستقلال..
العجيب الغريب فيما سبق...انه برغم وجود  تلفزيون رسمي وحيد، وإذاعة  رسمية وحيدة...الا اننا كنا نصدق كل الكلام الرسمي الذي نسمعه دون جدال او مناقشة أو تشكيك..
ألان هناك 6 محطات فضائية محلية، و28 إذاعة اف ام، و 400 موقع اليكتروني  إخباري،  و6 صحف يومية، وعشرات الصحف  الأسبوعية .. ومع ذلك لا نصدق الكلام الذي نسمعه..
ما الذي تغير اذن..المتلقي هو نفس المتلقي..!! هل كان إعلامنا زمان  اصدق من إعلامنا الآن؟؟؟..أبداً... الإعلام هو الإعلام.. لكن يبدو أن  كذب  زمان كان «مزبّط» أكثر من كذب «هسع»..
الآن حتى الساعة التي تسبق الأخبار.. ملعوب فيها...



عمر

1

يا ريت نرجع لكذب زمان... أقل ما فيها ما كان في سرقات إلا النزر القليل وكنا نسامحهم ... أما اليوم فالله لا يسامحهم ما خلوا كذبة من ألسنتهم -إن شاء الله تنقطع - ولا خلوا وزارة إلا لهفوها...


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها