بيان للداخلية الليبية عن اختطاف العيطان ..   |   الجزائر تختار رئيسها من بين 6 مرشحين   |   اختيار مكان حفل زفاف كيم كارداشيان .. صور   |   الفيصلي يفرض غرامة على لاعبيه   |   وفاة طفل دهساً في الشونة   |   إخوان الاردن يحملون الحكومة الليبية مسؤولية حياة السفير   |   الاردن : سحب أموال من كازيات ببطاقة صراف مسروقة .. وشركة فيزا ترفض الرد   |   تنزيل سيارة من شاحنة بطريقة غبية ادت لتحطمها ... شاهدوا الفيديو   |   الخلايلة يحمل النسور مسؤولية اختطاف العيطان   |   عندما يغرّد الشيوخ - د. أسماء بن قادة   |   لن يغلبه زمن - د.نوال السعداوى   |   الملك يلتقي بكتلة العمل النيابية   |   الإمارات: اكتشاف 3 إصابات جديدة بـكورونا   |   الاستخبارات الاسرائيلية : السيسي لن يستمر عاماً في حكم مصر   |   الرهن العقاري تبيع اصدارها 149 بـ5 ملايين دينار   |   حلاق يغضب كوريا الشمالية   |   نص مسودة مشروع قانون البلديات   |   تسديد 5ر1 مليون دينار عن بلديات   |   بالصور .. أعمال شغب بفرع الاردنية بالعقبة   |   العائلة - النظام والعائلة - الدولة - 1   |   اليورانيوم بين الروس والفرنسيين وبين خالد طوقان   |   90 اصابة خلال 24 ساعة   |   لماذا يا جامعة الطفيلة ؟   |   انتساب 3399 منشاة جديدة لغرفة تجارة عمان   |   مناظرة لمرشحي نقابة الصحفيين في مادبا الخميس   |   ما جنسية سائق السفير الاردني في ليبيا ؟   |   مقاتلات يابانية تنفذ طلعات جوية في مواجهة مقاتلات روسية   |   شركة تستعين باخوة الممثل الراحل بول ووكر لاستكمال آخر افلامه   |   داعش يخطط للسيطرة على سد الموصل   |   بوتين يحذر من حرب أهلية في أوكرانيا   |  

كلام رسمي

25/04/2012 10:37


الكاتب : احمد حسن الزعبي

رغم انبعاجات الصورة، واعتلالات الصوت، والتخطيط العرضي الذي يظهر على شاشته فجأة، والنمش الكثيف الذي يغطي وجوه المذيعين كلما  مرت غيمة أو اهتزت الشبكة المنصوبة بين حاووزين..الا أن نشرة الأخبار من ذلك الجهاز «العجوز» كانت مصدر معلوماتنا الأوحد الذي ينتظره «الختيارية» والمتقاعدون وربات البيوت   بفارغ الصبر والترقب. «فالأخبار»،  الحدث الوحيد الذي يستحق أن يقطع لأجله المتعبون حرير غفواتهم  فور سماع  تلك الشارة المملوءة حماسة وجدية، ويدوزنوا جلساتهم ويعيدوا «ألعُقُل» الى مكانها  استعداداً لهز الرؤوس..
وهي ايضاَ المصدر الوحيد لضبط الوقت، لذا كان كل من ينتظرها يقوم  بضبط ساعته (ما تقدم منها وما تأخر) على ساعة الدولة...فساعة الدولة من وجهة نظره هي  الأصدق والأكثر دقة بين منبّهات العالم..
طبعاً حتى اللحظة، لا  أعرف لماذا كان الناس يقابلون تلك النشرة بكل ذلك التأهب والاحترام والهيبة..فآنذاك لا معارضة بمعنى المعارضة، ولا اصلاح  بمعنى الإصلاح، ولا ثورات عربية..كل ما تحفل به مائدة أخبار العرب  بعض الاستنكارات وبيانات الإدانة وإحياء ذكرى الحروب بوابل من الأهازيج والإشادة برموز النهضة والبطولة و الاستقلال..
العجيب الغريب فيما سبق...انه برغم وجود  تلفزيون رسمي وحيد، وإذاعة  رسمية وحيدة...الا اننا كنا نصدق كل الكلام الرسمي الذي نسمعه دون جدال او مناقشة أو تشكيك..
ألان هناك 6 محطات فضائية محلية، و28 إذاعة اف ام، و 400 موقع اليكتروني  إخباري،  و6 صحف يومية، وعشرات الصحف  الأسبوعية .. ومع ذلك لا نصدق الكلام الذي نسمعه..
ما الذي تغير اذن..المتلقي هو نفس المتلقي..!! هل كان إعلامنا زمان  اصدق من إعلامنا الآن؟؟؟..أبداً... الإعلام هو الإعلام.. لكن يبدو أن  كذب  زمان كان «مزبّط» أكثر من كذب «هسع»..
الآن حتى الساعة التي تسبق الأخبار.. ملعوب فيها...



عمر

1

يا ريت نرجع لكذب زمان... أقل ما فيها ما كان في سرقات إلا النزر القليل وكنا نسامحهم ... أما اليوم فالله لا يسامحهم ما خلوا كذبة من ألسنتهم -إن شاء الله تنقطع - ولا خلوا وزارة إلا لهفوها...


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها