ميلبـيرغ يعلق حذاءه.. ويعتزل اللعب   |   بالفيديو .. داعش تعدم 1500 جندى عراقي رمياً بالرصاص +18   |   مظاهرات حاشدة في طرابلس تطالب بطرد الميليشيات   |   الصور الاولى للجندي الاسرائيلي الاسير ..   |   زلزال بقوة 5.6 درجة يضرب الجزائر ويخلف 3 قتلى   |   1.4 مليار دولار أرباح البنك الفرنسي سوسيتيه بـ6 أشهر   |   توقعات بانضمام بورصة السعودية لمؤشر مورغان ستانلي   |   سواريز يحاول تخفيف عقوبته بعد أسبوع   |   مورينهو يحذر المدافعين: دروغبا ما زال هدافاً   |   النشرة الدَّادائيـــة لهذا اليوم - رجاء المكحل   |   الغرب يخبئ لقاحاً لـإيبولا ويحرم الإفريقيين منه   |   لأول مرة متوسط أعمار الرجال في اليابان يتجاوز الـ80   |   العاهل السعودي : الصمت العالمي سيخرج جيلاً يؤمن بالعنف   |   شاشات تعدل صورتها حسب نظر المستخدم   |   موسكو تطالب بالكشف عن شيفرات برامج أبل   |   أكبر هبوط أسبوعي للنفط الأميركي منذ يناير   |   الذهب يرتفع من أدنى مستوى بـ 6 أسابيع   |   واشنطن : هجوم حماس انتهاك همجي للهدنة   |   رونالدو يسابق الزمن للمشاركة بكأس السوبر   |   حكومة تستأجر رجالا في ملابس قرود   |   العاهل السعودي يتحدث عن غزة وداعش ..   |   بالصور.. معايدة خاصة من نانسي عجرم للجيش اللبناني   |   زوجة بن لادن تفجر مفاجأة ..!   |   روتانا تطلق أغنية جديدة لفضل شاكر !   |   بالأرقام.. تعرف على قائمة أجور ضيوف رامز جلال في رمضان   |   الفلفل الحار يطيل العمر   |   لهذا السبب يجب أن تتوقف عن استعمال ليفة الحمّام   |   الاحتلال يعلن رسميا أسر ضابط صهيوني ..   |   سعيد صالح مضحك الملايين يغادر الدنيا صباح اليوم ..   |   تجمع شباب جدارا للتغيير ينظم حملة تبرع بالدم لغزة   |  

من دخل دار أبي سفيان فهو آمن

25/04/2012 10:36


الكاتب : د. رحيّل غرايبة

مجلس النواب أصبح محطة لغسل الفساد, فكل ملفات الفساد التي أحيلت إليه خرجت بإصدار صكوك البراءة, مما يحتم وجود فرضية في أذهان كثير من المواطنين أن الدور الأهم لهذا المجلس هو تبرئة الفاسدين, وتشطيب ملفات الفساد, وتخليص الوطن والمواطن من هذه المعزوفة.

لذلك أصبح الفاسدون يشعرون بكثير من الراحة والطمأنينة عندما تتم إحالة ملفهم إلى مجلس النواب, مثلهم كمثل "الثعلب" الذي تم رفع الشكوى ضده من قطعان الدجاج بأنه يقتحم الأقنة ليل ونهار, ويفترس الدجاج بشراهة, وعندما مثل أمام القاضي أنكر التهمة, فطلب منه القاضي حلف اليمين, فلم يستطع الثعلب إخفاء ينابيع السرور التي تفجرت في داخله, فخرجت عبارة من فمه قائلة "اجاك الفرج يا أبا الحسن".

ما يجري في هذا المجلس هو عبارة عن تعميق جروح الأردنيين, وأصبح الشعب, لا يدري من أين يتلقى الصفعات, فعندما يتم تشكيل اللجان للتفرغ لدراسة الملفات وتنفق عشرات الساعات من البحث والتدقيق ثم تخرج بتقرير واضح ينص على تأكيد الفساد والاستثمار الوظيفي, والتعسف في استعمال السلطة, وتشير كل الدلائل إلى ثبوت التهمة, ثم يتم عرض التقرير من أجل التصويت, ويتم استخدام التلفونات والمسجات, والتدخلات والواسطات والمحسوبيات وكل أشكال المعرفة والإغراء والترهيب قبل التصويت وتكون النتيجة في كل مرة مهزلة ومسرحية رديئة الإخراج.

الفساد لا يحتاج إلى تصويت, والحق لا يحتاج إلى تعداد الأصابع والبطلان لا يتم بالانتخاب, يا جماعة: هناك شواهد وأدلة إما أن تكون صحيحة وإما أن تكون باطلة, والقاضي هو الذي يقرر بناءً على الحقائق المثبتة أمامه بالبيانات, فما يتم في مجلسنا الموقر, مخالف للمنطق والعقل, ومخالف لبديهات العرف البشري.

لذلك بات واضحاً فقدان الشعب الأردني لأي بقية باقية من الثقة بقدرة مجلس نواب (111) والدوائر الوهمية, أن يكون له أي دور في تحقيق خطوة من خطوات الإصلاح المطلوبة, بل على العكس تماماً فإن هذا المجلس سوف يكون من أهم العقبات أمام تحقيق الشعب الأردني شيئاً من طموحاته في التقدم نحو الحرية والكرامة واستعادة سلطته وسيادته وحقوقه ومقدراته المنهوبة.

كل ما هو مطلوب من أصحاب الضمائر الحيّة في هذا المجلس, والذين اطلعوا عياناً على أسس الفساد وأركانه وأدواته, وأيقنوا من إفلاس هذا المجلس, أن يقدموا استقالاتهم برجولة الآن اذا أرادوا الحفاظ على بقية من شهامة ومروءة, وليسجلوا هذا الموقف الوطني قبل فوات الأوان, وهي بمثابة الفرصة الأخيرة المتاحة لهم.

rohileghrb@yahoo.com



  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها