مجلس نقابة المعلمين يطالب بشطب كلمة فعلياً ..   |   بالصور - هيفاء وهبي أنيقة عفوية وجذابة ..   |   اطلاق نظام الانذار المبكر للفياضات بوادي موسى   |   المجالي : التطرف يستند الى معتقدات خاطئة   |   ارتفاع فاتورة الطاقة 23% ..   |   نظام صندوق التكافل الاجتماعي للمعلمين - نص   |   عجز الميزان التجاري يرتفع 10 %   |   شركة ميناء حاويات العقبة تسعى لتحسين مزايا عامليها   |   بالفيديو .. اسوأ ركنية في تاريخ كرة القدم   |   بالصور.. أصغر رجل أعمال في العالم عمره 10 سنوات   |   أميركية تشهر إسلامها بسبب طالب سعودي - فيديو   |   القانونية النيابية تقر تعديل الدستور   |   التايكواندو الاردنية تودع منافسات دورة الالعاب الاولمبية   |   مؤشر البورصة ينخفض ..   |   الاستثمار النيابية تواصل مناقشة مشروع قانون ضريبة الدخل   |   تغريم سامسونغ 2.3 مليون دولار   |   دائرة الحكام تكشف الاخطاء التحكيمية   |   زيادة 50 ديناراً للمعلمين ..   |   اليمن : مقتل جنديين برصاص القاعدة   |   يتحرشون ويبتزون بالتهديد عبر الواتس اب   |   السعودية : 10 عربات غولف للحجاج المسنين   |   ليبيا.. تجدد العنف في طرابلس والأمم المتحدة تندد   |   قرارات مجلس الوزراء   |   يحيى ولد حدمين رئيساً للحكومة في موريتانيا   |   تعزية ومواساة لعشيرة بني نصر   |   اتفاقية تعاون بين الامن العام والبلقاء التطبيقية   |   تخريج دورتي الوقاية المتخصصة للدفاع المدني الفلسطيني   |   اتفاقية تعاون بين المهندسين ومركز الملك عبدالله الثاني للتصميم   |   النسور : الاردن يمكن ان يكون نموذجا للمنطقة   |   الحكومة العراقية الجديدة: كي لا تضيع الفرصة - غسان العطية   |  

صباح ساخن مع معارضة سورية

23/04/2012 10:16


الكاتب : موفق محادين

حتى صباح الجمعة الموافق 20 نيسان الجاري لم اقل كلمة واحدة عن الهيئة التنسيقية للمعارضة السورية.. ومثلما تساءل بعض الاعزاء القراء عن سر نقدي الدائم لمجلس اسطنبول وما يعرف بالجيش الحر مقابل عدم التعرض للنظام السوري, تساءل قراء آخرون عن الصمت المطبق من قبلي حول هيثم المناع وحول الهيئة التنسيقية, وما زلت اتحدث هنا عن كاتب ومعلقين مما يسمح بالتعليق لا اكثر ولا اقل فلا انا ولا القراء نقرر شيئا ازاء هذه المسألة..وقد صمت فعلا ازاء الهيئة التنسيقية, لانها تضم مناضلين ومعارضين قوميين ووطنيين, وكان يعول عليها في أية تفاهمات انتقالية تحمي سورية من المؤامرة وتضعها في الوقت نفسه على طريق تحولات ديمقراطية عميقة وحقيقية.

واذ اخرج عن صمتي ازاء الهيئة احافظ عليه ازاء الدكتور هيثم المناع آملا ان لا نجده في الموقف الذي صدمني صباح الجمعة المذكور.

في ذلك الصباح, هاتفني الصديق المهندس ليث شبيلات واخبرني انه سيزور عددا من الاصدقاء المشتركين السوريين المعارضين من قيادة الهيئة التنسيقية المذكورة وذلك في فندق الماريوت, فالتقينا هناك بعدد من هؤلاء الاصدقاء ومنهم القومي الناصري, رجاء الناصر, والقومي الماركسي السابق, فايز ساره, وذهبت الى هناك وفي ذهني ترتيب لقاءات وحوارات واسعة لهم.. ولم تستمر اللحظات الشخصية الدافئة سوى دقائق معدودات حين اكتشفت انهم ضيوف او مدعوون من قبل (مركز دراسات) معروف بعلاقاته مع السفارة الامريكية في عمان.

والى هنا انتهى الحوار وغادرت الفندق وآخر اوهامي حول تلك المعارضة.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



بني .....

1

...................


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها