تآمرت مع صديقها على قتل والدتها!   |   يمارس الجنس.. وهو نائم!   |   بلعربي في تشكيلة أسود الأطلس   |   الصين .. إغلاق 1.8 مليون حساب إباحي   |   نيكوليسكو تفوز ببطولة كانتون   |   برلسكوني يتعهد بعودة ميلان للعالمية   |   بنغازي تشهد أعلى معدل اغتيالات يومي   |   القبض على 4 متهمين بمقتل الملازم نفش   |   أوباما: سأواصل حشد العالم ضد داعش   |   هدية المشرقي الجذامي لأخيه المغربي   |   الموت يغيب وزير الدفاع العراقي الاسبق في عمان   |   النسور : ان ما يطمئننا هو وجود الارادة السياسية   |   السعودية تستر عورة إليسا .. صورة   |   السعودية تدرج السحر واللواط والنشل داخل الحرمين ضمن الجرائم الكبرى   |   مرسي نصير الأقصى ..! شاكر فريد حسن   |   الخارجية للأردنيين : لا تسافروا الى ليبيا   |   الاحوال المدنية تنفي إعادة ألفي جواز للحجاج   |   الرياطي للنسور : كم حصة عجلون من الكنز ؟   |   الخوالدة رئيساً لجامعة العلوم الإسلامية   |   الاردن : حفل زواج فريد من نوعه .. صور   |   بالوثائق .. سقوط نيابة النائب أمجد المسلماني حكماً   |   الأردنية تحقق تقدماً ملموساً على تصنيف QS العالمي   |   الطوالبة يتابع وحدات الامن العام   |   اختتام فعاليات العباءة الخضراء في عجلون .. صور   |   داعشيات يجبرن العراقيات على ممارسة الجنس في بيوت الدعارة .. فيديو   |   هكذا تصلي الحيوانات .. فيديو   |   تمديد رئاسة الاردن المشتركة للاتحاد من اجل المتوسط لعامين   |   عمال يشكون ظروف عمل قاسية في الغور   |   اعتصام امام التربية .. الاحد   |   عمان : سطو مسلح على مكتب محام   |  

صباح ساخن مع معارضة سورية

23/04/2012 10:16


الكاتب : موفق محادين

حتى صباح الجمعة الموافق 20 نيسان الجاري لم اقل كلمة واحدة عن الهيئة التنسيقية للمعارضة السورية.. ومثلما تساءل بعض الاعزاء القراء عن سر نقدي الدائم لمجلس اسطنبول وما يعرف بالجيش الحر مقابل عدم التعرض للنظام السوري, تساءل قراء آخرون عن الصمت المطبق من قبلي حول هيثم المناع وحول الهيئة التنسيقية, وما زلت اتحدث هنا عن كاتب ومعلقين مما يسمح بالتعليق لا اكثر ولا اقل فلا انا ولا القراء نقرر شيئا ازاء هذه المسألة..وقد صمت فعلا ازاء الهيئة التنسيقية, لانها تضم مناضلين ومعارضين قوميين ووطنيين, وكان يعول عليها في أية تفاهمات انتقالية تحمي سورية من المؤامرة وتضعها في الوقت نفسه على طريق تحولات ديمقراطية عميقة وحقيقية.

واذ اخرج عن صمتي ازاء الهيئة احافظ عليه ازاء الدكتور هيثم المناع آملا ان لا نجده في الموقف الذي صدمني صباح الجمعة المذكور.

في ذلك الصباح, هاتفني الصديق المهندس ليث شبيلات واخبرني انه سيزور عددا من الاصدقاء المشتركين السوريين المعارضين من قيادة الهيئة التنسيقية المذكورة وذلك في فندق الماريوت, فالتقينا هناك بعدد من هؤلاء الاصدقاء ومنهم القومي الناصري, رجاء الناصر, والقومي الماركسي السابق, فايز ساره, وذهبت الى هناك وفي ذهني ترتيب لقاءات وحوارات واسعة لهم.. ولم تستمر اللحظات الشخصية الدافئة سوى دقائق معدودات حين اكتشفت انهم ضيوف او مدعوون من قبل (مركز دراسات) معروف بعلاقاته مع السفارة الامريكية في عمان.

والى هنا انتهى الحوار وغادرت الفندق وآخر اوهامي حول تلك المعارضة.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



بني .....

1

...................


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها