الوفيات - 18-04-2014   |   دعم عسكري اميركي غير قتالي إلى أوكرانيا   |   عهدة رابعة أم جنون العظمة؟ - أحمد الشيخاوي   |   بالصور .. الفنانة اللبنانية بيا تطلق بحبك   |   بالصور| مسرحية .. لا تواخذونا بس افهمونا في عجلون   |   تنقلات ادارية واسعة في أمانة عمان - اسماء   |   بوتفليقة يدلي بصوته وهو على كرسي متحرك   |   بالصور.. تشييع جثمان ابن الشيخ المنجد ووالده يعفو عن القاتل   |   الاسباب الحقيقية لاستبعاد بندر بن سلطان   |   السعودية : سجن الناشط الحقوقي المناسف 15 عاما   |   وزير خارجية عمان : أزمة السفراء مع قطر انتهت   |   بالصور .. صفعت قاتل ابنها قبل ان تعفو عنه!   |   الوحدات يهزم الشيخ حسين وفوز ساحق للبعقة على العربي   |   فيديو .. للكبار فقط : كيف سرقت هيفاء وهبي فيلم مالينا   |   آل الشيخ يفتح تحقيقاً بعد شجّ عضو الهيئة رأس فتاة   |   سوريا : 40 قتيلاً خسائر قوات النظام بدير الزور ودمشق   |   تشكيلات ادارية في التربية - اسماء   |   تخصيص يوم لاستقبال طلبات الاشتراك بالتوجيهي   |   التربية : تأنيث التدريس والغاء النجاح التلقائي   |   سائق السفير فواز العيطان يتعافى   |   اعتصام أمام الصليب الأحمر بمناسبة يوم الأسير   |   الأردن يخسر 3000 شجرة حرجية سنويا   |   اختفاء دبلوماسي تونسي في ليبيا   |   الدبوماسي الحر فواز العيطان بطل التضحيات - يوسف العيطان   |   تخريج 86 متدربة ضمن برامج تمكين جيوب الفقر بلواء بصيرا   |   تعزية ومواساة بوفاة احمد راتب الربابعة   |   الازمة السورية المتدحرجة!   |   مصر وظلال العبور - عبد الرحمن غانمي   |   إلى وئام وهاب اذهب والعب في مكان آخر - رائد العزازمة   |   تأجيل مباراتي ذات راس والحسين امام الوحدات وشباب الاردن   |  

أقنعة.....

22/04/2012 21:47


الكاتب : مؤمن حسن مقدادي

 القناع الأول: يجب أن تطيع أباك وأمك وجدّك وجدّتك  وإخوانك وأخواتك الأكبر منك، وأعمامك وعمّاتك وأخوالك وخالاتك وجيرانك وحتى (دكنجي الحارة) وشيخ الجامع أيضا... وكان يجب أن تكون الطاعة عمياء، والويل لك إذا خالفت الأوامر ولا يحبذ أن تناقش كثيرا ، وكم سترن الصفعات على خدَّك أو على قفاك، وكم ستنالك صواريخ الكلام  و لسع الخيزرانات الرفـيعة، ويجب أن تلصق هذا  القناع بوجهك إلى الأبد.....
 
ويلبسوك في المدرسة القناع الثاني «يا أستاذ، لك اللحم ولنا العظم»، وان كنت والله مجتهدا ً في دروسك، وقد وهبك الـلـه ذاكرة قوية، وذكاء .. وقالوا إنك «شاطر»، وان صرت متفوقاً يباهي بك مدرس الصف أقرانه، ولكنك كنت كثير الحركة...دائم السؤال باحثا عن معرفة مفقودة   ، فيستغربوا أنك متفوق و«مشاغب»، وكم ستتلقى من الصفعات على وجهك، ومن العصي على راحتيك الغضتين الطفلتين، ولتلصق  القناع الثاني بالقناع الاول الذي صار وجهك ....
 
تتعارك  مع ابن الجيران وتشاغب معه شغب الصغار الابرياء و أبوه مدير المدرسة ، وسيلقاك الأب بعـد الظهر في «الحارة» ولم يسألك..... بل رنت صفعته على خدك كما لم ترن عليه صفعة من قبل، والتصق بوجهك قناع آخر هو الخوف من المدير.... ، وتدرك أن ثمة أناساً يضربوك ولا يجرؤ أحد على مجابهتهـم،( خجلا لا خوفا) ، وصرت تكره المسؤولين  والتصق قناع الخوف منهم بما سبقه من أقنعة .....
 
و صار الطالب يعطى علامة على «سلوكه»، هل سمع أحد في الدنيا بمثل هذا ؟... والطالب «حَسَنُ السير والسلوك» هو الذي يشهد له المدرسون بأنه يطيع الأوامر.....
 
يظل هذا القـناع حتى  الدراسة الثانوية حيث تلبس قناع الدراسة والدراسة فقط..... وفي الجامعة تلبس قناعا آخر ...هوقناع أنك قادم لتدرس فقط ولا دخل لك بأي شي آخر ...ابتعد عن السياسة وضيق أفقك ولا دخل لك بشيء ....والبس قناع (عيش حياتك).... ليضيعوا عليك آخر فرصة لبناء شخصية وصوغ أفكار وخط منهاج للحياة ... 
ويأتي بعد الدراسة البحث عن الوظيفة ...وكم من الأقنعة ستلبس حتى تحصل عليها ......وكم من الأقنعة يلزم حتى تحافظ عليها...حتى ينبغي أن تجامل المسؤول وتشاركه اسم الشاعر الذي يحب وأن تمدحه على الطالعة والنازلة من أجل ان تكون موظفا مثاليا ...
 
وستلتقي  كثيراً بأناس  و يجب أن تستحضر دائماً أقنعة تكفيك شرهم... و ان اختلفت معهم ، فاستحضر حِلـْمَ الأحنف بن قيس وضع قناع «طول البال» واعتذر منهم عن الخطأ...
وتلبس قناع السكوت واللامبالاة وقناع (شو دخلني )..وقناع (الله يستر )...وقناع (لعل الله يهديها)......
 
وتتراكم الأقنعة.... قناع يلتصق بقناع ملتصق بآخر ثم بآخر وآخر وآخر قبل أن يصل إلى القناع الملتصق بوجهك....ترى أين وجهك ؟ لماذا يجبرك العالم على أن تطمس وجهك تحت ألف قناع  ؟حتى صرت  تكره نفسك ونظام التعليم والوظائف،والمحسوبية والغش والفساد  والاصعب من ذلك ان لا احد يسمع صوتك المبحوح....  وبدأت تنزْع الأقنعة قناعاً بعد قناع..... ارم الأقنعة كلها، وعرّض وجهك لأول مرة للريح والشمس والمطر والنور وحسن الربيع ...، ولو شتموك، واتهموك وهددوك واستغربوك ..... بكل ما يخطر على البال،  ، ولو سخروا منك وادعوا (أنك تقيم الدين في مالطا)...، حتى كادوا يقولون إنك  لست إنساناً سويا أو أنك أنسان اعوج ...لايهم فأنت تسير نحو الأجمل ، لكن.....اياك أن تعود إلى وضع القناع على وجهك..اياك ...



د.بشار محمد خصاونه

1
اقنعتني

و الله يا مؤمن اقنعتني بالاقنعه وازاتها ما خرب الاجيال الا المجامله وتركيب الاقنعه


رائعة

2

من أجمل ماكتبت


د.محمد مقدادي

3
يجب أن تزال

انها رحلة البحث عن الوجوه يا صديقي


أبو آدم

4
من وضعها؟

أتساءل من وضع كل هذه الغطاءات حتي طمس وجوهنا


مروان حمود

5
مقال صادق

لقد أصبت كبد الحقيقة


أحمد العوران

6
منذ أن كنا صغارا

عودونا السكوت والاششششششش


كركي من الياروت

7
مافيه خوف

سنقول كل شي بدون خوف


e.f.kh

8
مقالة ولا اجمل

مقالة رائعة و اكثر من رائعة لا بد من ازالة جميع لاقنعة و حتى لو لزم الامر الى لبس قناع فيجب ان يكون هذا القناع الطريق الى الافضل و الطريق الى تحقيق هدف سامي يسعى اليه رائع يا مؤمن بهذه المقالة لك كل تحياتي


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها