الوفيات - 18-04-2014   |   دعم عسكري اميركي غير قتالي إلى أوكرانيا   |   عهدة رابعة أم جنون العظمة؟ - أحمد الشيخاوي   |   بالصور .. الفنانة اللبنانية بيا تطلق بحبك   |   بالصور| مسرحية .. لا تواخذونا بس افهمونا في عجلون   |   تنقلات ادارية واسعة في أمانة عمان - اسماء   |   بوتفليقة يدلي بصوته وهو على كرسي متحرك   |   بالصور.. تشييع جثمان ابن الشيخ المنجد ووالده يعفو عن القاتل   |   الاسباب الحقيقية لاستبعاد بندر بن سلطان   |   السعودية : سجن الناشط الحقوقي المناسف 15 عاما   |   وزير خارجية عمان : أزمة السفراء مع قطر انتهت   |   بالصور .. صفعت قاتل ابنها قبل ان تعفو عنه!   |   الوحدات يهزم الشيخ حسين وفوز ساحق للبعقة على العربي   |   فيديو .. للكبار فقط : كيف سرقت هيفاء وهبي فيلم مالينا   |   آل الشيخ يفتح تحقيقاً بعد شجّ عضو الهيئة رأس فتاة   |   سوريا : 40 قتيلاً خسائر قوات النظام بدير الزور ودمشق   |   تشكيلات ادارية في التربية - اسماء   |   تخصيص يوم لاستقبال طلبات الاشتراك بالتوجيهي   |   التربية : تأنيث التدريس والغاء النجاح التلقائي   |   سائق السفير فواز العيطان يتعافى   |   اعتصام أمام الصليب الأحمر بمناسبة يوم الأسير   |   الأردن يخسر 3000 شجرة حرجية سنويا   |   اختفاء دبلوماسي تونسي في ليبيا   |   الدبوماسي الحر فواز العيطان بطل التضحيات - يوسف العيطان   |   تخريج 86 متدربة ضمن برامج تمكين جيوب الفقر بلواء بصيرا   |   تعزية ومواساة بوفاة احمد راتب الربابعة   |   الازمة السورية المتدحرجة!   |   مصر وظلال العبور - عبد الرحمن غانمي   |   إلى وئام وهاب اذهب والعب في مكان آخر - رائد العزازمة   |   تأجيل مباراتي ذات راس والحسين امام الوحدات وشباب الاردن   |  

انجازات المرأة: سيدتي لديك أفضل من هذا لتباهي به!

11/01/2010 00:00


المرأة نصف المجتمع حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاهلها والتعامي عنها لأي سبب كان, والأخذ بيد المرأة ودعمها وتوفير متطلبات النجاح لها, واجب علينا جميعا كأفراد ومؤسسات.
 الحديث عن انجازات المرأة ينبغي أن يعكس حالة متقدمة من العطاء والتميز والنجاح, في مجالات الحياة المختلفة بشكل عام, وبما يتلاءم مع جمال المرأة وخصوصيتها وطبيعتها الدافئة الرقيقة, واحترام شخصيتها كإنسانة, وعدم المساس بهذه الخصوصية والطبيعة. المتابع لما يعد ويسمى انجازات المرأة, يجد أن كثيرا مما يصنف ويوصف على أنه انجاز نسوي متميز لا يمت في حقيقته للتميز والنجاح من قريب أو بعيد, ولا يعدو كونه استهتارا بالمرأة وبانجازاتها, وتقليلا لقدرها وقيمتها, وتحقيرا لشانها وتقزيما لدورها.
 امرأة تقود حاوية أو سيارة نقل عام, امرأة تفتح مطعما, امرأة تعمل سمسارا, امرأة تعمل سائقة تكسي , امرأة تخلع زوجها, امرأة تعمل في الإنشاءات, كلها عناوين لانجازات نسوية يتحدث عنها الإعلام وتتباهى بها اللجان النسوية وتسوقها على أنها انجازات للمرأة العصرية. أين الانجاز في هذا؟ وأين المرأة في هذه الانجازات؟ أين طبيعة المرأة وخصوصيتها؟ أين جمال المرأة وأين رقتها وعذوبتها؟ ألا يوجد انجازات أخرى للمرأة؟ لماذا تقزم انجازات المرأة؟ ولمصلحة من؟ لماذا تقبل المرأة أن تبقى أسيرة مثل هذه الانجازات الصغيرة والحقيرة, والتي لا تتناسب وطبيعتها وخصوصيتها؟ المرأة مطلوب منها أن تعي حجم وخطورة المؤامرة التي تحاك ضدها, مطلوب منها أن تعي حقيقة دورها وحقيقة ما يمكن ان تفعله والدور الذي يمكن أن تقدمه لخدمة نفسها ووطنها ومجتمعها. المرأة ينبغي أن لا تغرق في جسدها, وان لا يكون جل اهتمامها منصبا على مثل هذه الانجازات الوهمية. المرأة في الغرب- والتي هي للأسف- قدوة لكثير من نسائنا, عانت وتعاني الكثير جراء هذه النظرة السطحية الضحلة له, ودفعت وتدفع الثمن باهظا لذلك. المرأة الغربية أكثر النساء تعاسة على وجه الأرض وان كانت تحمل عيونا زرقاء أو خضراء أو جسدا ممشوقا وقامة كقامة الغزال, وشعرا اصفرا يتمايل مع كل نسمة هواء. سبب تعاسة وشقاء المرأة أنها صدقت أن هذا هو أجمل ما تمتلك, لذلك كان أفضل انجاز يمكن أن تحقق هو بقيادة حاوية أو سيارة تكسي أو أن تكون ملاكمة أو مصارعة وتكشف مفاتن جسدها للجميع. سيدتي ...سيدتي.. سيدتي.... اعلمي أن لديك انجازات حقيقية كبيرة, يمكن أن تباهي بها ونباهي معك بها الدنيا وتحفظ لك كرامتك وأناقتك وجمالك فتمسكي بها, ولا تعبيء بما يكيدون لك, وان جملوه. وقولي لهم: لدي ما هو أفضل من ذلك لأباهي به.



Hafez Abuseini

1

شكرا دكتور عبدالله الجراح,, كلام جميل جدا واوفقك الراي 100% بكل ما ذكرت. سلام حافظ ابوصيني


**سوس**

2

صباح الخير للجميع .. أنا معك يا دكتور عبدالله كلمه بكلمه .. حقاً يجب ان يكون هناك ضوابط لعمل المرأه ولا يجب أن نتحجج بالعوز وقلة الحيله أو الوصول لما هو غريب وعجيب فهذا لم يخلِّف إلا عدم الإحترام لتلك المراة التي كرّ?Zمها البارىء عز وجل وأعزها بشروط بالكرامة فهناك شروط لعمل المرأه المسلمه لا يجوز تجاوزها وإغفالها فسيأتي ذلك اليوم وتشعر به بعدم الرضى عن النفس وعدم تحقيق غايتها بغض النظر عن تلك النجاحات والإنجازات التي توهم نفسها بها .. لن أطيل لكن بالنهايه لا يصح إلا الصحيح .. اسمح لي أن أخالفك في طرح المثال الخامس ( إمرأه تخلع زوجها ) فخيار الخلع يا دكتور شرع وفقاً لما جاء بكتابنا الكريم وقد أجازه الله سبحانه وتعالى , خلاصآ من الأزواج الذين لا يمسكون بمعروف ولا يسرِّحون بإحسان .. قد وُضع هذا النظام حلآ لكل من لا ترضى على نفسها الرذيله والوقوع في الحرام في ظل زوج تعافه أذاقها من الويلات ما لا تطيقه وترضاه . وتسلم إيديك على المقال الهادف ونهاركم سعيد منال خضر


اميره

3

الحقيقه مقال اكثر من رائع وقمه الغباء لدى النساء هو المطالبه بلمساواه ما بعرف اي مساواه بيطالبو ربنا خلق الانثى انثى والذكر ذكر وكل واحد الو وظائف خاصه فيه كرمه ربنا الانثى زوجه وام واخت وابنه وحبيبه وعشيقه وهذه الادوار صعب تتغير والمراه لما تحاول التشبه بلرجل اول شي حرام وتاني شي ما رح تنجح وبصراحه لما اشوف بنات بيحاولو يقلدو الرجال بشفقك عليهن انا ضد المساواه انا فقط اطالب بحقوق المراه الي اعطانا اياها ربنا بس ما بدنا غير هيك والي بدها مساواه كامله انا بعتبرها اكثر من غبيه هاد رأي انا واشكركم


اردنية

4

عفواً بس الكاتب ذكر انجازات أكبر و أرقى و .....،بس ما ذكر مثال على قصده و ترك المعنى مفتوح و القراء فهمو على كيفهم (مع احترامي للجميع). انا عن نفسي كثير بفرح لما بشوف امرأة " تقود حاوية أو سيارة نقل عام, امرأة تفتح مطعما, امرأة تعمل سمسارا, امرأة تعمل سائقة تكسي , امرأة تخلع زوجها, امرأة تعمل في الإنشاءات". بسبب الظروف الاقتصادية مش كل وحدة بتقدر ما تشتغل برّى البيت عشان تربي أولادها ؛اذا كان هذا قصد الكاتب ،و بهيك تكون عملت "بما يتلاءم مع جمال المرأة وخصوصيتها وطبيعتها الدافئة الرقيقة, واحترام شخصيتها كإنسانة, وعدم المساس بهذه الخصوصية والطبيعة." و مش كل امرأة بتقدر تشتغل معلمة أو ممرضه...و هذا واقع . أنا بحترم المرأة اللي بتشتغل بالمجالات المذكورة سابقاً، لأنها على الأغلب كانت مُجبرة عشان تصرف على حالها و على غيرها ، كيف ما منعتبرها انجاز نسوي متميز وهي نجحت بمجال صعب عليها بحكم طبيعتها و طبيعة مجتمعها ؟؟؟؟ برأيي حسب اللي فهمته انو المقال قصده رجعي ولكن معروض على انو في صف المرأة و غرضه الحفاظ على مصلحتها...يعني المقال نفسه هو المؤامرة، و بتمنى ما حدا يزعل.


احلام

5

مساء الخير اشكرك اخي الكاتب على هذا المقال لما فيه من نداء لكل امرأه نسيت او انستها ضروف الحياة انها أنثى بما تحمله من معاني لكلمة ام واخت وصديقه وزوجه وحبيبه والى اخت سوس اقول لك ان الفقر والحاجه وقلة الحيلة ليست حجج لخروج المرأه للعمل والبحث عن لقمة العيش فهناك ضروف وضغوطات في الحياة تخضع الانسان تحت الأمر الواقع ولو كان بيد نصف النساء العاملات ان يجلسن في بيوتهن ملكات لما ترددن لحضه في قرار الجلوس في البيت لكن ضروف الحياة اقسى من ان تعطينا الخيار في صنع القرار ولكن بالنهايه يجب على المرأه الاعتدال والبحث عن عمل يتناسب مع طبيعتها البشريه ولاتنسى بانها انثى


ابو الشوارب

6

يعني انجازات المرأة ( ) مثل الصفحة ..فاضية..


اميره

7

وين المقال مو ظاهر مع انو العنوان مغري للقراءه


بنت الشمال

8

اين المقال


الى الكاتب

9

في البدايه..كدت ان اهاجمك على العنوان.لكن بعد ان قرات مقالك استوعبت مغزاك و مقدار احترامك للمراة و خصوصيتها..انا اؤيدك في هذا الكلام..هذه ليست بالانجازات المهمه اابدا..و ليس هذا ما نريده في هذا الوقت..نحتاج الى وقفه جادة لتربية اجيالنا التي تضيع امام عيوننا..هذا ما نريده من المراة..هذا اسمى و ارقى انجاز تتباهى به المراة..ان تنشئ جيل المستقبل..فليكن كل رجال مثلك


رجل

10

شكرا على المقال الرائع جدا جدا كلامك صحيح وحقيقة يا دكتور


العجورية

11

المقال مش بكثرة الكلام او بطول المقال لكن المقال بما يحويه من كلام ومعاني الدكتور الفاضل اعطى الموضوع حقه من غير ان يكثر من الكلام فشكرا له لان خير الكلام ما قل ودل


مغربية وافتخر

12
انجازات المرأة

المراة المسلمة الاسلامية التي هي بتهتم بافراد المجتمع والعائلة هي التي المرأة نصف المجتمع حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاهلها والتعامي عنها لأي سبب كان, والأخذ بيد المرأة ودعمها وتوفير متطلبات النجاح لها, واجب علينا جميعا كأفراد ومؤسسات. الحديث عن انجازات المرأة ينبغي أن يعكس حالة متقدمة من العطاء والتميز والنجاح, في مجالات الحياة المختلفة بشكل عام, وبما يتلاءم مع جمال المرأة وخصوصيتها وطبيعتها الدافئة الرقيقة, واحترام شخصيتها كإنسانة, وعدم المساس بهذه الخصوصية والطبيعة. المتابع لما يعد ويسمى انجازات المرأة, يجد أن كثيرا مما يصنف ويوصف على أنه انجاز نسوي متميز لا يمت في حقيقته للتميز والنجاح من قريب أو بعيد, ولا يعدو كونه استهتارا بالمرأة وبانجازاتها, وتقليلا لقدرها وقيمتها, وتحقيرا لشانها وتقزيما لدورها. امرأة تقود حاوية أو سيارة نقل عام, امرأة تفتح مطعما, امرأة تعمل سمسارا, امرأة تعمل سائقة تكسي , امرأة تخلع زوجها, امرأة تعمل في الإنشاءات, كلها عناوين لانجازات نسوية يتحدث عنها الإعلام وتتباهى بها اللجان النسوية وتسوقها على أنها انجازات للمرأة العصرية. أين الانجاز في هذا؟ وأين المرأة في هذه الانجازات؟ أين طبيعة المرأة وخصوصيتها؟ أين جمال المرأة وأين رقتها وعذوبتها؟ ألا يوجد انجازات أخرى للمرأة؟ لماذا تقزم انجازات المرأة؟ ولمصلحة من؟ لماذا تقبل المرأة أن تبقى أسيرة مثل هذه الانجازات الصغيرة والحقيرة, والتي لا تتناسب وطبيعتها وخصوصيتها؟ المرأة مطلوب منها أن تعي حجم وخطورة المؤامرة التي تحاك ضدها, مطلوب منها أن تعي حقيقة دورها وحقيقة ما يمكن ان تفعله والدور الذي يمكن أن تقدمه لخدمة نفسها ووطنها ومجتمعها. المرأة ينبغي أن لا تغرق في جسدها, وان لا يكون جل اهتمامها منصبا على مثل هذه الانجازات الوهمية. المرأة في الغرب- والتي هي للأسف- قدوة لكثير من نسائنا, عانت وتعاني الكثير جراء هذه النظرة السطحية الضحلة له, ودفعت وتدفع الثمن باهظا لذلك. المرأة الغربية أكثر النساء تعاسة على وجه الأرض وان كانت تحمل عيونا زرقاء أو خضراء أو جسدا ممشوقا وقامة كقامة الغزال, وشعرا اصفرا يتمايل مع كل نسمة هواء. سبب تعاسة وشقاء المرأة أنها صدقت أن هذا هو أجمل ما تمتلك, لذلك كان أفضل انجاز يمكن أن تحقق هو بقيادة حاوية أو سيارة تكسي أو أن تكون ملاكمة أو مصارعة وتكشف مفاتن جسدها للجميع. سيدتي ...سيدتي.. سيدتي.... اعلمي أن لديك انجازات حقيقية كبيرة, يمكن أن تباهي بها ونباهي معك بها الدنيا وتحفظ لك كرامتك وأناقتك وجمالك فتمسكي بها, ولا تعبيء بما يكيدون لك, وان جملوه. وقولي لهم: لدي ما هو أفضل من ذلك لأباهي به.


مغربية وافتخر

13
انجازات المرأة

المراة المسلمة الاسلامية التي هي بتهتم بافراد المجتمع والعائلة هي التي المرأة نصف المجتمع حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاهلها والتعامي عنها لأي سبب كان, والأخذ بيد المرأة ودعمها وتوفير متطلبات النجاح لها, واجب علينا جميعا كأفراد ومؤسسات. الحديث عن انجازات المرأة ينبغي أن يعكس حالة متقدمة من العطاء والتميز والنجاح, في مجالات الحياة المختلفة بشكل عام, وبما يتلاءم مع جمال المرأة وخصوصيتها وطبيعتها الدافئة الرقيقة, واحترام شخصيتها كإنسانة, وعدم المساس بهذه الخصوصية والطبيعة. المتابع لما يعد ويسمى انجازات المرأة, يجد أن كثيرا مما يصنف ويوصف على أنه انجاز نسوي متميز لا يمت في حقيقته للتميز والنجاح من قريب أو بعيد, ولا يعدو كونه استهتارا بالمرأة وبانجازاتها, وتقليلا لقدرها وقيمتها, وتحقيرا لشانها وتقزيما لدورها. امرأة تقود حاوية أو سيارة نقل عام, امرأة تفتح مطعما, امرأة تعمل سمسارا, امرأة تعمل سائقة تكسي , امرأة تخلع زوجها, امرأة تعمل في الإنشاءات, كلها عناوين لانجازات نسوية يتحدث عنها الإعلام وتتباهى بها اللجان النسوية وتسوقها على أنها انجازات للمرأة العصرية. أين الانجاز في هذا؟ وأين المرأة في هذه الانجازات؟ أين طبيعة المرأة وخصوصيتها؟ أين جمال المرأة وأين رقتها وعذوبتها؟ ألا يوجد انجازات أخرى للمرأة؟ لماذا تقزم انجازات المرأة؟ ولمصلحة من؟ لماذا تقبل المرأة أن تبقى أسيرة مثل هذه الانجازات الصغيرة والحقيرة, والتي لا تتناسب وطبيعتها وخصوصيتها؟ المرأة مطلوب منها أن تعي حجم وخطورة المؤامرة التي تحاك ضدها, مطلوب منها أن تعي حقيقة دورها وحقيقة ما يمكن ان تفعله والدور الذي يمكن أن تقدمه لخدمة نفسها ووطنها ومجتمعها. المرأة ينبغي أن لا تغرق في جسدها, وان لا يكون جل اهتمامها منصبا على مثل هذه الانجازات الوهمية. المرأة في الغرب- والتي هي للأسف- قدوة لكثير من نسائنا, عانت وتعاني الكثير جراء هذه النظرة السطحية الضحلة له, ودفعت وتدفع الثمن باهظا لذلك. المرأة الغربية أكثر النساء تعاسة على وجه الأرض وان كانت تحمل عيونا زرقاء أو خضراء أو جسدا ممشوقا وقامة كقامة الغزال, وشعرا اصفرا يتمايل مع كل نسمة هواء. سبب تعاسة وشقاء المرأة أنها صدقت أن هذا هو أجمل ما تمتلك, لذلك كان أفضل انجاز يمكن أن تحقق هو بقيادة حاوية أو سيارة تكسي أو أن تكون ملاكمة أو مصارعة وتكشف مفاتن جسدها للجميع. سيدتي ...سيدتي.. سيدتي.... اعلمي أن لديك انجازات حقيقية كبيرة, يمكن أن تباهي بها ونباهي معك بها الدنيا وتحفظ لك كرامتك وأناقتك وجمالك فتمسكي بها, ولا تعبيء بما يكيدون لك, وان جملوه. وقولي لهم: لدي ما هو أفضل من ذلك لأباهي به.


خديجة

14
المراة

مــــــــــــوضووووووووع جميييييييييييييييييييييييييل جداااااااا


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها